العربية - אגודת הפסוריאזיס הישראלית

عامة:

 أهلاً بكم في الموقع الإسرائيلي لمرض الصدفية. موقعنا مخصص ليس لمرضى الصدفية فحسب، وإنما أيضًا لزيادة الوعي في أوساط الجمهور الواسع للمرض والمرضى. ستجد في موقعنا الكثير من المواد عن المرض، طرق علاجه، حقوق المرضى في إسرائيل ومعلومات عن الجمعية. ولا تحلّ التوصيات والمقالات الواردة في هذا الموقع محل الاستشارة الملائمة للطبيب.

من نحن؟  

أقيمت جمعية الصدفية الإسرائيلية في بداية سبعينات القرن الماضي على يدي مجموعة متطوعين، وكان هدفهم إدراج مرضى الصدفية في إسرائيل ضمن إطار جمعية. وتظهر أهداف المنظمة في مدونة الجمعية.
تدير جمعية الصدفية الإسرائيلية مجموعة من المتطوعين تشمل رئيس الجمعية، سكرتارية، وحتى لجنة مراقبة. الجمعية عضوة في منظمة الصدفية العالمية IFPA وتحصل على تحديثات جارية بشأن كل ما يحدث في العالم في موضوع الصدفية وموضوع التهاب المفاصل الصدفي.

من بين نشاطات الجمعية:

أذن صاغية لمرضى الصدفية، نشر معلومات محدّثة تتعلق بالصدفية، عمل أمام وزارة الصحة بغية التعرف على تقييدات المرضى ومشاكلهم، نشاط جماهيري بغية الاعتراف بالعلاجات الحديثة وعدم تقييد العلاجات، علاقات مع شركات الأدوية، اتصالات مع الفنادق في البحر الميت من أجل الحصول على أسعار وظروف جيدة لأعضاء الجمعية، علاقات مع المجلس المحلي في البحر الميت، نشاطات خاصة للأطفال في البحر الميت، الإصدار سنويًا لكراسة الجمعية التي يتم إرسالها إلى جميع الأعضاء، وهي تتضمن مقالات محدّثة في موضوع الصدفية، تقديم الدعم للأبحاث في مواضيع الصدفية. تنشط ضمن إطار الجمعية لجنة تقييم شخصية تعنى بالأعضاء ذوي الإمكانيات المحدودة.


لمعلوماتكم:

يمكن العثور في الموقع على مواد كثيرة في موضوع الصدفية باللغة العبرية وروابط لمواقع إضافية. بالإضافة إلى ذلك، تصدر الجمعية جريدة تُرسل بالبريد لجميع أعضاء الجمعية، رسائل تفصّل نشاطات الجمعية الجارية وإعلانات أخرى. جميع المواد التي تنشرها الجمعية هي باللغة العبرية.

تفعل سكرتارية الجمعية بقدر مستطاعها لتوجيه أعضاء الجمعية اللذين لا يجيدون العبرية إلى متطوعين من الجمعية اللذين يجيدون لغة العضو بغية الإجابة على الأسئلة.

استشارة قانونية: يحق لأعضاء جمعية الصدفية الحصول على استشارة قانونية أولية مجانًا من قبل محام مختص في المواضيع الطبية. للمزيد من التفاصيل يمكن التوجه لمكتب الجمعية.

معلومات عامة عن مرض الصّدفية

1.    ما هو مرض الصدفية؟

الصدفية هو مرض جلدي مُزمن حيث تتبدّل خلايا الجلد بسرعة كبيرة. يظهر المرض في الغالب على شكل طبقات جلدية ذات لون أحمر- بنفسجي وتكون مغطّاة بالحراشف.

2.    أسباب المرض

  • نسبة انتشار المرض متساوية لدى الرجال والنساء على حد سواء.
  • الحالة النفسية – قد يظهر مرض الصدفية أو يتفاقم نتيجة التعرض لحالات الضغط الشديد.
  • التعب.
  • التلوثات – مثل مرض الإيدز، الفطريات، الجدري.
  • مسببات فيزيائية – جروح، عملية جراحية، وشم، ضربات الشمس، الأشعة أو الحروق الكيماوية.
  • التهابات في الجلد.
  • أدوية معينة – مثل الليثيوم، الأدوية المضادة للاكتئاب من أنواع مختلفة، الستيروئيدات، الأدوية المضادة للملاريا.
  • عوامل وراثية – إذا كان أحد الوالدين مصاباً بالمرض فهناك احتمال بنسبة %16 أن يصاب الطفل أيضاً بالمرض. إذا كان كلا الوالدين مصابين بالمرض فهناك احتمال بنسبة %50 بأن يُصاب الطفل بالمرض أيضاً. اذا كان أحد الأخوة مصاباً بالمرض دون إصابة الوالدين فهناك احتمال بنسبة %10 بأن يصاب أخ آخر بالمرض. على الرغم من العامل الوراثي للمرض، من غير المتوقع وجود ؟أفراد عائة آخرين مصابين بالمرض.

3.    هل الصّدفية مرض مُعدِ؟

الصدفية ليس مرضاً معدياً وليس هناك خطر من مُلامسة جلد الشخص المريض (حتى ملامسة الجروح نفسها).

4.    لدى من يظهر المرض، متى يظهر ولكم فترة من الزمن؟

  • يظهر المرض لدى واحد حتى ثلاثة بالمائة من الناس.
  • يوجد في إسرائيل حوالي 120.000 مريض. يتم الكشف عن حوالي 2000 مريض جديد سنوياً.
  • يعتبر مرض الصدفية سابع سبب يتوجه على أثره المرضى إلى أطباء الجلد.
  • من الممكن أن يظهر المرض في كل جيل. الجيل المتوسط لظهور المرض هو 29 سنة لدى الرجال و- 27 سنة لدى النساء.
  • يظهر المرض عادة في مرحلتين عمريّتين – سنوات الـ 20 – 30 أو الأعمار 50-60.
  • تتراوح نسبة انتشار المرض لدى الأطفال ما بين نصف إلى واحد بالمائة تقريبا. السن المتوسطة لظهور المرض هي 8- 12.5. ظهور المرض في سن مبكرة مرتبط بخلفية عائلية سابقة وباحتمالات أكبر للإصابة بالمرض بأشكاله الخطيرة.
  • يتميز المرض بانتكاس وظهور غير متوقع. تختلف سرعة ظهور المرض من شخص إلى آخر. في أعقاب العلاج، قد يختفي المرض لفترات تتراوح ما بين بضعة أسابيع وحتى عدّة سنوات قبل عودته ثانية. بّلغ حوالي خمسة بالمائة من المرضى عن انتكاسة عشوائية للمرض لمدة خمس سنوات تقريبا.

5.    أشكال ظهور المرض

أ. قد يظهر المرض في عدة أشكال وفقاً لنوع المرض:

  • تتمثل طريقة ظهور المرض الأكثر انتشاراً بظهور طبقة حُرشفية في منطقة المفاصل، فروة الرأس، الرُكبتين والأظافر.
  • ظهور طبقة حرشفية في المناطق الداخلية وطيّات الجلد مثل تحت الإبط، في منفَرج الرجلين ومنطقة السُّرَة.
  • نقاط صغيرة حمراء. يظهر هذا النوع من المرض لدى الأطفال بشكل خاص ويكون ذلك في الغالب بعد الإصابة بتلوث حاد (مثل التهاب الحلق الذي تسببه جرثومة من النوع ستريبتوكوكوس).
  • ظهور بثور تحتوي على قيح (صديد) على راحَتَي اليدين والرجلين. هذا النوع من المرض هو أقل انتشاراً.
  • كل الجسم مصاب بالصدفية ويكون الجلد أحمر اللون.
  • مرض الصدفية الذي يظهر بالتزامن مع التهاب المفاصل.

ب. يظهر المرض لدى حوالي ثُلثَي المرضى بشكله الخفيف وقد يظهر لدى ثلث المرضى بصورة متوسطة حتى خطيرة. يعاني ما بين 5% – %8 من المرضى المصابين بالصدفية مع التهاب المفاصل.

6.    الأمراض المُصاحبة للصدفية بنسبة كبيرة

ضغط الدم العالي، مرض السُكري، نسبة دهون مرتفعة بالدم، تشمّع الكبد، التهاب المفاص، تلوثات فيروسية، السُمنة المرضية، التدخين، الشّرى، أمراض القلب والأوعية الدموية.

7.    معالَجة المرض

بشكل عام، تنقسم العلاجات إلى أربع مجموعات رئيسية: علاج موضعي بدَهن المراهم أو الكريمات على الجلد المصاب: علاج بالأقراص، الحُقَن والتسريبات؛ العلاج بالأشعة فوق البنفسجية؛ والعلاج المناخي في البحر الميت.

8.    نصائح للعلاج المُكَمّل للمصابين بمرض الصدفية

يوصى باستعمال مستحضرات تجميل وماكياج لا تحتوي على مركبات تؤدي إلى تهيج الجلد ولا تسبب ردود فعل من الحساسية.

من المُحبّذ استعمال صابون خفيف ودُهني. قد يفيد صابون الاستحمام أيضا من أجل تزييت الجلد والتخفيف من التهيّج لدى مرضى الصدفية.

تساعد الزيوت وأملاح الاستحمام المعدنية في تهدئة الجلد، لكن لا بدّ من المواظبة على غسلها دائماً كي لا تؤدي إلى تهيج الجلد ولا تتسبب بجفافه من جرّاء التعرض المتواصل لها.

تسبب الأقمشة المصنوعة من الألياف الاصطناعية إلى فقدان الجسم للرطوبة وقد تزيد من تقشّر الجلد وانزعاجه. لذلك، من المفضل اختيار الأقمشة المصنوعة من ألياف طبيعية: القطن، الحرير والصوف والتي تُمكّن الجلد من التنفس.

إن المواظبة على النوم لساعات كافية وحصول الجسم على ساعات نوم جيدة هو حاجة بشرية ضرورية وحيوية وهي ذات أهمية خاصةً لدى مرضى الصدفية لأن خلايا الجلد تتجدّد أثناء النوم كما يقوى جهاز المناعة في الجسم.

من المعروف ان هناك علاقة مباشرة بين التغذية وبين وضع الجلد. بعض أنواع الطعام قد تؤدي إلى رد فعل سلبي في الجلد. أنواع الأطعمة غير المُحبّذة: دهون حيوانية، مخللات، سكريات، مأكولات حارة والملح.

من الضروري جداً التقليل من الأطعمة التي تؤدي إلى ردود فعل من الحساسية مثل: مُنتجات الحليب، اللحم الأحمر، أنواع معينة من البقوليات، أنواع معينة من المأكولات البحرية وما إلى ذلك.

يوصى أيضا بالتخفيف من تناول المُنبّهات مثل الكحول، القهوة أو الشاي.

تؤثر الحالة النفسية للإنسان على الجلد بأشكال مختلفة. من المهم جداً أن نتعرف على الأساليب الخاصة بنا للوصول الى حالة من الهدوء والسكينة بقدر الإمكان كي نُحسن من شعورنا العام بشكل خاص ونُحسّن من جودة حياتنا بشكل عام.

9.    الجمعية الإسرائيلية لمرضى الصدفية

تسعى جمعية مرضى الصدفية في إسرائيل إلى مساعدة المرضى في مواجهة المشاكل التي يعانون منها بسبب إصابتهم بالمرض. تقوم الجمعية بالنشاطات التالية:

  • العمل والتواصل المستمر مع وزارة الصحة من أجل شمل علاجات جديدة للصدفية ضمن سلة الخدمات الصحية إلى جانب العمل على تحسين حقوق المرضى.
  • زيادة الوعي لدى الجمهور حول المرض وتحسين تعامل المجتمع مع المرضى.
  • التنسيق وعمل ترتيبات خاصة مع الفنادق في منطقة البحر الميت لتوفير تخفيضات لمرضى الصدفية الذين يقصدون البحر الميت من أجل العلاج.
  • تفعيل مجموعة علاج ودعم سنوية للمرضى الذين يعانون من الصدفية
  • تقديم المساعدات للمحتاجين لتمكينهم من الحصول على العلاج لمرضهم حسب التوصيات الطبية.
  • توزيع نشرة سنوية تحتوي على معلومات كثيرة عن نشاطات الجمعية وعن المرض وعن التجديدات في مجال البحث والعلاج.

يمكن الاتصال بالجمعية من خلال – عنوان مكاتب الجمعية – تل أبيب، ديرخ هشالوم؛ هاتف رقم: 03-6247611؛ رقم الفاكس: 03-6247613.


ar1